ميترو ينظم مراسم في اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب
PM:05:15:02/11/2019


السليمانية، اسعد علي
نظم مركز ميترو ومنظمة IMS بالتعاون مع منظمة CDO، تجمعا في مدينة السليمانية لاحياء ذكرى ضحايا الارهاب والعنف، وذلك في اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين وبحضور العشرات من الصحفيين والناشطين وممثل مكتب حقوق الانسان للامم المتحدة في اربيل.


وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 2 تشرين الثاني/نوفمبر اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في قرارها A/RES/68/163، وحث القرار الدول الأعضاء على تنفيذ تدابير محددة لمواجهة ثقافة الإفلات من العقاب الحالية .
وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الصحافة في اقليم كوردستان والعراق، وضحايا العنف المفرط ضد المحتجين في المدن العراقية..


وقال دياري محمد مدير مركز METRO في كلمة قدمها في المراسم، ان ظاهرة الافلات من العقاب تهدد حرية الراي والصحافة وكذلك السلم المجتمعي، مضيفا " نحن ومعنا المئات من المنظمات الدولية والمحلية نحيي هذا اليوم كي نلفت نظر الحكومات من اجل انهاء ثقافة الافلات من العقاب" مشددا على" تضامن مركز ميترو والعشرات من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الاعلامية في اقليم كوردستان مع المحتجين في بغداد والمدن الاخرى،معبراً عن موقف منظمته المطالب بوقف استهداف الصحفيين وتقديم مرتكبي جرائم قتل الصحفيين الى المحاكم.


وطالب محمد باعادة فتح ملفات استهداف الصحفيين في العراق واقليم كوردستان في المحاكم ، وانهاء ظاهرة الافلات من العقاب في الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين.
ورفع المشاركين شعارات تندد بظاهرة الافلات من العقاب والمطالبة بتوسيع الحريات و ترسيخ مباديء حقوق الانسان وسيادة القانون.


هذا وعبر مدير الثقافة في مدينة السليمانية بابكر دريي في كلمه له عن تضامنه مع مركز ميترو ومن خلاله مع جميع الصحفيين في اقليم كوردستان والمدن العراقية من اجل وقف استهداف الصحفيين وتقديم مرتكبي العنف الى القضاء، مطالبا في الوقت نفسه " الصحفيين بالمهنية و عدم الاستعجال واستباق القضاء في اصدار الاحكام، والتي تسيىء الى مهنة الاعلام"


هذ وطالب نوري حمدان رئيس ملتقى الاعلاميين العراقيين في كلمة له بالمناسبة، الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كوردستان بالمزيد من التعاون مع المؤسسات الاعلامية، والكشف عن التحقيقات التي تُجريها في الاعتداءات على الاعلاميين ومؤسساتهم، وعدم السماح للافلات من العقاب في الجرئم المرتكبة ضد الصحفيين.


واشار حمدان الى محاولات منع الصحفيين من تغطية الاحتجاجات في بغداد والمدن الاخرى، والاعتداءُ على عدد من المؤسسات الاعلامية ومن جهات مجهولة مضيفا " لم تعلن الحكومة اسماء هذه الجهات حتى الان، وقام عناصر هذه الجهات الذين يرتدون زياً رسميا مع لثام، بتكسير اجهزة قنوات تلفزيونية وحرق البعض منها "، مشددا "لم تكتفي هذه الجهات الملثمة بذلك بل قامت بخطف ثم اطلاق سراح عدد من زملاءنا الصحفيين والمدونين، وملاحقة عدد اخر منهم وتهديدهم، مما تسبب بتغيير سكن عدد منهم ولجوء اخرين الى محافظات اقليم كوردستان".


وتزامن مع مراسم اليوم العالمي لانهاء الافلات من العقاب قراءة بيان تضامن من 70 من منظمات المجتمع المدني في اقليم كوردستان مع المتظاهرين في بغداد ومدن العراق الاخرى ويستنكرون فيه قيام القوات الامنية العراقية بأستخدام القوة المفرطة والقاتلة ضد المتظاهرين السلميين، الذين خرجوا بصدورهم العارية وصرخات حناجرهم ضد الفساد ونهب المال العام وسوء الخدمات في كافة القطاعات.


وجاء في البيان الذي تلته (دلسوز زنكنة)، مطالبة الحكومة العراقية بالايفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الانسان، وبالذات حرية التظاهر والتعبير عن الرأي وأجراء تحقيق حر ونزيه في حوادث قتل المتظاهرين وتقديم المسؤولين عنها الى العدالة، وان لا يكون هذا التحقيق كسابقاته لا يسفر عن اي نتائج، فضلا عن أطلاق سراح جميع المعتقلين من المتظاهرين بدون قيد او شرط.