ميترو يطالب باعادة فتح مكاتب NRT في أربيل ودهوك: لا يوجد سند قانوني لاغلاقها
PM:04:37:20/09/2020

ديجيتال ميديا ان ار تي

طالب مركز ميترو المراقب للحريات الصحفية، الاحد، اعضاء برلمان كوردستان والمنظمات المعنية بحرية الصحافة والمؤسسات الاعلامية في اقليم كوردستان، الضغط باتجاه انهاء التضييق على حرية العمل الصحفي وحرية التعبير.

وجاء في بيان للمركز تلقى "ديجيتال ميديا ان ا رتي" نسخة منه (20 ايلول 2020)، أنه "منذ شهر و مكاتب قناة (NRT) في مدن اربيل ودهوك مغلقة دون اي قرار قضائي، وتم اغلاق ابواب المكاتب بالقوة من قبل السلطات الامنية، ويتم الضغط على عمل مراسليها وكوادرها الصحفية ومنعهم من مزاولة العمل".

واضاف، "رغم الضغوط ومراقبة عمل مراسلي القناة منذ شهر من اغلاق مكاتب القناة في اربيل ودهوك، الا ان الصحفيين يقومون بأرسال تقاريرهم الصحفية بطرق مختلفة، كي يمنعوا عدم وصول قرار الاغلاق الى مبتغاه".

ولفت الى انه "من المؤسف ان نقابة الصحفيين والمحاميين واتحاد الكتاب والذي يعتبر مركز للدفاع عن حرية التعبير، لم يكن لهم موقف جدي و واضح حول هذا الملف، وفي المقابل هناك العديد من المنظمات الحقوقية الدولية المعنية بحرية العمل الصحفي، بعثوا رسائل استهجان لمسؤولي حكومة اقليم كوردستان بسبب قرارهم تجاه القناة".

واعرب ميترو عن "اسفه لعدم وجود اي تضامن بين العديد من المؤسسات الاعلامية والصحفية في كوردستان بهذا الشأن، فهم لا يدافعون عن حرية العمل الصحافي الا في حالة وقوعهم تحت طائلة الضغط ومنعهم من العمل الصحفي، وليسوا نشطاء امام اي ظلم تجاه الممارسات التي تنفذ بحق نظرائهم الصحفيين والقنوات الاعلامية الاخرى، بالاخص عدم تناولهم لهذه التجاوزات في نشراتهم الخبرية".

وطالب مركز ميترو "من حكومة اقليم كوردستان مراجعة قرارها لإغلاق مكاتب قناة (NRT) واعطاء المعلومات للرأي العام والمنظمات الدولية حول القرار الذي استعان بها لإغلاق تلك المكاتب، اين القرار او الكتاب الرسمي من القضاء التي تم بموجبه اغلاق المكاتب؟".

كما طالب كذلك، "رئيس واعضاء ورؤساء الكتل ولجان برلمان كوردستان بالمتابعة الجدية لحماية قانون العمل بهدف فتح مكاتب (NRT)و حرية عمل المراسلين".